أحدث المقالات

البنوك وأنواعها

تعتبر البنوك الشريان الرئيسي للاقتصاد وهي التي يجري فيها النقد كما تجري الدماء في الشرايين فتقوم بتغذية الاستثمارات هنا وهناك. وهي تقوم على وجود النقد الفائض ورصد حسابات لكل زبون ومن ثم تقوم بممارسة عملها التجاري كالتمويل والاستثمار وإلاقراض وتضع عليه أرباحها او بمعنى أدق الفائدة مقابل السداد المقسط على إجمالي أصل القرض، ورغم المحاذير الاسلامية على هذه التعاملات إلا أنها السائدة اليوم منذ الثورة الصناعية.

فتعريف البنوك باختصار هي أي شخصية إعتبارية تقوم بدور الوسيط بين رؤوس الاموال لمن يملكها كفائض وبين من يبحث عن تلك الاموال لحاجة او استثمار. وترجع كلمة بنك إلى أصل الكلمة الفرنسية banque وإلى أصل الكلمة الإيطالية banca وتعني هاتان الكلمتان صندوق متين لحفظ النفائسchest ومقعد طويل لشخصين أو أكثر bench وتصف دلالة هاتين الكلمتين الوظيفتين الأساسيتين التي تقوم بهما المصارف التجارية.

ليس هناك تعريف محدد للبنوك ولكن في المعجم الاقتصادي عرفه بأنه مؤسسة تقوم بعمليات الائتمان بالاقتراض والإقراض، كما أنَ كلمة مصرف العربية تستخدم لتعني البنك وهى مأخوذة من الصرف، والصرف باللغة العربية يعني بيع النقد بالنقد.

والبنوك من حيث الشكل القانوني للتأسيس انواع فهناك اولا البنوك العامة وهي البنوك التي تمتلكها الدولة وتمتلك كامل رأس مالها وتشرف على أعمالها وأنشطتها، كالبنوك المركزية، والوطنية التجارية، والبنوك المتخصصة مثل البنك العقاري أو الزراعي، أو الصناعي.

ثانيا البنوك الخاصة، وهي البنوك التي يملكها أشخاص سواء كانوا طبيعيين أو اعتباريين ويتولوا إدارة شؤون البنك ويتحملوا مسؤولياته القانونية والمالية.

ثالثا البنوك المختلطة وهي البنوك التي تشترك في ملكيتها وإدارتها كل من الدولة والأفراد وتسيطر الحكومة على هذه البنوك بامتلاك حصة كبيرة من رأس المال يسمح لها بإدارة البنك وتوجيهه وفقا للسياسة المالية والاقتصادية للدولة.

أما أنواع البنوك من حيث مصادر الأموال فتنقسم إلى:

أولا البنوك المركزية التي تتولى عملية الإشراف على الجهاز المصرفي كما أن لها حق إصدار العملة والاحتفاظ بالأصول الخاصة بالدولة كالذهب ومجموعة العملات الصعبة.

ثانيا البنوك التجارية التي تتكون أموالها الخاصة من رأس المال المملوك للشركاء وكذلك من ودائع الأفراد والمؤسسات لغرض الاستثمار.

ثالثا البنوك الاستثمارية التي تعتمد بشكل رئيسي على أموالها الخاصة بالإضافة إلى الودائع للقيام بأعمالها ومن أهمها تقديم القروض طويلة الأجل للمشروعات.

 

الســــيرة الذاتية

عادل عبدالله الفهيم في سطور

شيوخ عادل الفهيم

 تدرج في حياته الدراسية مترعرعاً في كنف أسرة محبة للقيم العائلية و التعاليم الدينية و تلتزم بتقاليد وعادات دولة الإمارات العربية المتحدة.  تخصص في كل من المجال المالي والاقتصادي والإداري بالإضافة إلى ذلك قام عادل بدراسة علوم تفسير القرآن الكريم على يد العالم الشيخ د. محمود أحمد الزين رحمه الله.  علاوة على دراسته لأمهات الكتب على يد العلامة الشيخ  مصطفى البحياوي المغربي حفظه الله.  كما حصل من شيخ المحدثين العلامة الشيخ  تقي الدين الندوي حفظه الله إجازة عامة بالسند المتصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث بالرواية والدراية وذلك بالشرط