أحدث المقالات

وَلَوْلا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ

تتكلم هذه الآية في سورة الكهف عن التجارة مع الله، وكيف ان هناك مقاييس لأهل الدنيا تختلف عن مقاييس أهل الآخرة. أما القصة التي تناولتها الآية عند بعض المفسرين، فهي لرجلين من بني إسرائيل أحدهما مؤمن واسمه يهوذا والآخر كافر واسمه قرطوش. كانا شريكين لهما ثمانية آلاف دينار فاقتسماها، فاشترى أحدهما أرضا بألف دينار، فقال صاحبه: اللهم إن فلاناً قد اشترى أرضا بألف دينار وإني شتريت منك أرضا في الجنة بألف دينار، فتصدقَ بها، ثم إن صاحبه بنى داراً بألف دينار فقال:

اللهم إن فلاناً بنى داراً بألف دينار وإني أشتري منك داراً في الجنة بألف دينار، فتصدَّق بألف دينار، ثم تزوج امرأة فأنفق عليها ألف دينار، فقال: اللهم إن فلاناً تزوج مرأة بألف دينار وإني أخطب إليك من نساء الجنة بألف دينار، فتصدَّق بألف دينار. ثم اشترى خدماً ومتاعاً بألف دينار، وإني أشتري منك خَدَماً ومتاعاً من الجنة بألف دينار، فتصدَّق بألف دينار.

ثم أصابته حاجة شديدة فقال: لعلّ صاحبي ينالُنِي معروفه فأتاه فقال: ما فعل مالُك؟ فأخبره قصته فقال: وإنك لمن المصدّقين بهذا الحديث! والله لا أعطيك شيئاً ثم قال له: أنت تعبد إله السماء، وأنا لا أعبد إلا صنماً؛ فقال صاحبه: والله لأعظَنّه، فوعظه وذكّره وخوّفه. فقال الكافر: سِرْ بنا نصطاد السمك، فمن صاد أكثر فهو على حق؛ فقال المؤمن: يا أخي! إن الدنيا أحقر عند الله من أن يجعلها ثواباً لمحسن أو عقاباً لكافر. فأكرهه على الخروج معه، فبتلاهما الله، فجعل الكافرُ يرمي شبكته ويسمِّي بسم صنمه، فتطلع متدفّقة سمكاً.

وجعل المؤمن يرمي شبكته ويسمي باسم الله فلا يطلُع له فيها شيء؛ فقال له: كيف ترى أنا أكثر منك في الدنيا نصيباً ومنزلة ونَفَراً، كذلك أكون أفضلَ منك في الآخرة إن كان ما تقول بزعمك حقًّا. فضَجّ الملاك الموَكَّل بهما، فأمر الله تعالى جبريلَ أن يأخذه فيذهب به إلى الجِنان فيرِيَه منازل المؤمن فيها، فلما رأى ما أعد الله له قال الملاك: وعزّتك لا يضرّه ما ناله من الدنيا بعد ما يكون مصيره إلى هذا؛ وأراه منازل الكافر في جهنم فقال الملاك: وعزّتك لا ينفعه ما أصابه من الدنيا بعد أن يكون مصيره إلى هذا.

ثم إن الله تعالى تَوفّى المؤمن وأهلك الكافر بعذاب من عنده، فلما استقر المؤمن في الجنة ورأى ما أعد الله له أقبل هو وأصحابه يتساءلون، فقال: { إنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ يقول أئنّك لمِن المصَدِّقين} [الصافات]؛ فنادى منادٍ: يأهل الجنة! هل أنتم مطَّلِعون فطلع إلى جهنم فرآه في سواء الجحيم؛ فنزلت {وَضْرِبْ لهُمْ مَّثَلاً}. بيّن الله تعالى حال الشريكين في الدنيا في سورة الكهف، وبين حالهما في الآخرة في سورة «الصافات» في قوله «إني كان لي قرين. يقول أئنك لمِن المصدقِين ـ إلى قوله ـ لمثل هذا فليعمل العاملون.

ختاما قال الماوردي: إن هذا مَثَل ضربه الله تعالى لهذه الأمة، وليس بخبر عن حال متقدمة، لتزهد في الدنيا وترغب في الآخرة، وجعله زجراً وإنذاراً.

 

الســــيرة الذاتية

عادل عبدالله الفهيم في سطور

شيوخ عادل الفهيم

 تدرج في حياته الدراسية مترعرعاً في كنف أسرة محبة للقيم العائلية و التعاليم الدينية و تلتزم بتقاليد وعادات دولة الإمارات العربية المتحدة.  تخصص في كل من المجال المالي والاقتصادي والإداري بالإضافة إلى ذلك قام عادل بدراسة علوم تفسير القرآن الكريم على يد العالم الشيخ د. محمود أحمد الزين رحمه الله.  علاوة على دراسته لأمهات الكتب على يد العلامة الشيخ  مصطفى البحياوي المغربي حفظه الله.  كما حصل من شيخ المحدثين العلامة الشيخ  تقي الدين الندوي حفظه الله إجازة عامة بالسند المتصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث بالرواية والدراية وذلك بالشرط